الإثنين, 24 سبتمبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

محمد عواد وحسني عبد ربه ينافسان «صلاح» في أسواق الفوانيس بالإسماعيلية

كتبه  نشر في الإسماعيلية اليوم الثلاثاء, 15 مايو 2018 13:01
قيم الموضوع
(0 أصوات)
صورة ارشيفيه
صورة ارشيفيه

شهدت محافظة الإسماعيلية إقبالا متفاوتا على حركة البيع والشراء لفانوس رمضان؛ والتي اختلفت طبقا لسعره وخامته.

 

وظهرت فوانيس تحمل صور نجمي النادي الإسماعيلي «محمد عواد»، و«حسني عبد ربه»؛ حيث كان لهم تأثيرا كبيرا في رواج سوق البيع خلال الأيام الأخيرة قبل حلول شهر رمضان الكريم، محدثين حالة من التنافس مع فانوس اللاعب «محمد صلاح»، خاصة وأن سعرهم مناسبا وخامتهم الخشبية التي تحظى بإقبال المواطنين، بجانب صناعتهم المصرية الجيدة.

 

وتعددت أحجام فوانيس لاعبي الإسماعيلي، بداية من فانوس الميدالية الصغير وحتى الحجم الكبير، وبأسعار كان أقصاها 50 جنيها للواحد؛ ما ساهم في رواجه، جاعلين لمحافظة الإسماعيلية «فانوسها المميز» عن المحافظات الأخرى.

 

وقال محمد حمدي، صاحب فرش لبيع الفوانيس، لـ«الشروق»، إن الفوانيس المصنوعة من الخشب منذ العام الماضي تحظى بإقبال جميع الفئات؛ نظرا لجودة خامتها وشكلها المتطور وتعدد أحجامها، مضيفا أن فانوس «عواد» حاز على إعجاب وإقبال الأطفال، وتهافتوا على شراءه؛ لحبهم الشديد لحارس مرمى الإسماعيلي الشهير، وكذلك فانوس اللاعب «حسني عبد ربه»، اللذان نافسا فانوس «محمد صلاح»، الذي كان الأعلى سعرا؛ حيث بلغ 200 جنيه للواحد؛ ما جعل الإقبال عليه أقل.

 

أما أحمد مجدي، بائع فوانيس، أضاف لـ«الشروق»، أن الفتيات تقبل أكثر على الفوانيس الخشبية، خاصة مع إمكانية كتابة الاسم عليه، وسعره المناسب، مؤكدا أن فانوس محمد صلاح كان الإقبال عليه محدود بسبب ارتفاع سعره، موضحا أن السيدات والرجال يقبلوا على الفوانيس الصاج كبيرة الحجم، والتي تُعلق في شرفات المنازل؛ كعادة متوارثة في الشهر الكريم.

 

وأكد محمد علي، بائع فوانيس، لـ«الشروق»، أن أحبال الإضاءة والزينة والخيامية بأشكالها المختلفة أصبحت تحظى بإقبال أكثر عن الفوانيس؛ نظرا لأسعارها المناسبة وإمكانية استخدامها لعدة أعوام، بجانب أنها تمثل فرحة للأطفال في تعليقها، وتضفي بهجة وتعيد روح رمضان إلى الشوارع.

 

وأوضح «علي» أن أحبال الزينة تطورت؛ حيث تصنع حاليا بمجسمات يحبها الأطفال، مثل شخصية الكبير، وبكار، وأبلة فاهيتا، وشخصيات كرتونية متعددة، بجانب زينة الشوارع الأخرى، والتي تطورت أشكالها وتصنع حاليا بخامات أفضل جودة. الشروق

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com