الخميس, 16 أغسطس 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

بالصور والفيديو قروي بالإسماعيلية ولد بدون ذراعين يأكل ويكتب ويصطاد السمك ويلعب البنج بنج ويحيك الملابس ويشعل النار بقدميه

كتبه  نشر في مقابلات الخميس, 09 أغسطس 2018 10:45
قيم الموضوع
(0 أصوات)
محروس
محروس

محروس محمد أنور .. قروي مصري بسيط ولد بذراعين غير كاملين بسبب عيبا خلقيا ولد به نتيجة زواج الأقارب حيث تزوج والده من ابنة عمه وأنجب خمسة أبناء وكان محروس الوحيد بين أشقائه الذي ولد بهذا الشكل.

 

ورغم ظروف الحياة الصعبة بالريف المصري فقد تمكن محروس الذي يعيش بمدينة الإسماعيلية من التأقلم مع الطبيعية التي ولد بها حتى يستطيع العيش بلا ذراعين.. فهو يفعل كل شئ بقدميه وفمه عوضا عن الذراعين الغير كاملين.

 

فهو يأكل ويشرب ويحلق ذقنه ويحيك الملابس حيث يمسك بالإبرة والخيط بقدميه بل انه يشعل النار بقدمه أيضا .. وعندما يشعر طفله بالجوع أثناء تواجد زوجته بالخارج يطعمه محروس بقدمه.

 

ويعيش محروس البالغ من العمر 49 عاما في قرية أبو عطوة التابعة لمحافظة الإسماعيلية .

 

ورغم صعوبة التعليم الأزهري بمصر نظرا لدارسة الطالب علوم تعليمية إضافية فقد أصر محروس على دخول مدرسة أزهرية .

 

ويقول محروس : تمكنت من الحصول على شهادة الإعدادية الأزهرية بتفوق ثم قررت التوقف عن التعليم والعمل لمساعدة نفسي .. وكنت خلال سنوات تعليمي اكتب بقدمي أحيانا وبفمي أحيانا أخرى.

ويضيف محروس انه تعلم أن يفعل كل شئ بقدمه منذ أن كان في السادسة من عمره وذلك بمعاونة شقيقه الأكبر.

 

وتقول أم عمر زوجة محروس الثانية بعد انفصاله عن زوجته الأولى التي أنجب منها ثلاثة أبناء أن زوجها يفعل كل شئ بنفسه فهو فادر على لبس وخلع ملابسه بمفرده.

 

وأضافت : أنا لا افعل له شئ غير الذي يطلبه مني .. عادة لا يطلب شئ إلا في حالات قليلة.

 

ويعمل محروس كاتبا بالوحدة الصحية التابعة لقرية أبو بلح التي تبعد نحو أربعة كيلومترات عن منزله يقطعها يوميا على دراجته ذهابا وإيابا حيث يقودها بتثبيت صدره على مركز التحكم الأمامي للدارجة . 

 

والعجيب انه عندما ذهبنا للقاء محروس ابلغنا مديره انه في مأمورية خاصة بمدينة الإسماعيلية حيث يعتمدون عليه في توصيل بعض الأوراق الخاصة بالعمل إلى مديرية الصحة.

 

ويقول عادل محمد مدير محروس في العمل : لم يشعرنا محروس في أي وقت من الأوقات بأنه شخص معاق .. فهو يفعل كل ما يطلب منه .. في أحيانا كثيرة ينفذ بعض الأعمال تطوعا. 

ولدى محروس أربعة أبناء بنت واحدة وثلاثة أولاد أنجبهم من زوجتين فقد أنجب ثلاثة أبناء من زوجته الأولى التي طالبت الطلاق بعد اثنتي عشر عاما من الزواج فيما أنجب طفلا واحدا من زوجته الثانية التي تعيش معه الآن وتزوجها منذ نحو ثلاثة سنوات. 

 

 

ويعمل محروس في بعض الأحيان عاملا زراعيا لدى بعض أصحاب الأراضي بمحيط قريته لزيادة دخله لان راتبه من الوظيفة الحكومية لا يكفيه لمواجهة أعباء الحياة المتزايدة.

 

ويقول محروس : راتبي الحكومي لا يكفي أعمل لدى البعض في الأرض الزراعية.

 

ويعيش محروس حياته بشكل طبيعي فهو لا يشعر بأي فارق بينه وبين الأشخاص الآخرين ، كما أن نظرات الآخرين له لم تعد تضايقه لأنه يلمح في أعينهم في بعض الأحيان نظرة تعجب من قدرته على فعل كل الأشياء بفمه ويده.

وعندما حاول محروس أن يستعين بأجهزة تعويضية طالب منه الأطباء بتر الجزء الصغير من اليدين الذين ولد بهما إلا انه رفض وفضل أن يبقى كما خلقه الله. 

 

ويقول محروس : طلب مني الأطباء بتر الجزء الصغير من يدي حتى يتم تركيب أطراف صناعية إلا أنني رفضت ذلك لأنني شعرت بأنني لن أكون حرا في الحركة.

 

 

 

 

 

 

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com