الخميس, 24 مايو 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

دهب .. المدينة الهادئة تسحر القلوب

كتبه  نشر في تحقيقات الأربعاء, 20 سبتمبر 2017 15:28
قيم الموضوع
(0 أصوات)
دهب .. المدينة  الهادئة تسحر  القلوب

تقرير ـ فادية راشد

تصوير- حسين العزازي

بمجرد أن تطأ قدماك تلك المدينة الساحرة تشعر وانك بداخل قطعه من الجنة ،  تتجلي الطبيعه وتظهر عظمة الخالق عز وجل .. دهب رمالها الصفراء ومياهها الذهبية ، والكنوز التي منحها الله لهذه البقعة الرائعة علي أرض سيناء الحبيبة جعلتها مقصد للسياح من مختلف بقاع العالم .

 

حاله من الهدوء والاسترخاء  والراحة النفسية تنتابك بمجرد استنشاقك لأول شهيق من هوائها ، تجعلك تنفصل عن العالم وتسترخي لتتأمل طبيعتها الخلابة شواطئها الرائعة  وجبالها الشاهقة مختلفه الألوان ومياهها التي لا مثيل لها .

 

مدينه دهب جنة الله علي ارض سيناء  والتي تقع علي بعد مائة كيلو من مدينة شرم الشيخ ويفصلها سبعه وثمانون كيلو عن مدينة نويبع ، وتنقسم دهب إلي جزئين شمالا وجنوبا فشمالا تجد الأسواق التجارية و"البازارات" والكافيات والمطاعم والفنادق ، وجنوب المدينة والتي تسمي بالعسلة وهي تشتهر بالحياة البدوية البسيطة والشواطئ الصافية والطبيعة الخلابة ويقطن بها ما يقرب من 75 في المائة من سكان المدينة وأغلبهم من البدو  . 

 

وكانت تلك المدينة الرائعة محتلة من قبل الجانب الإسرائيلي منذ عام 1967 وتم استردادها وعودتها تحت السيادة المصرية في عام 1982 ، وأصبحت مقصدا للسياح من جميع الجنسيات ، وموردا هاما للدخل القومي والعملة الصعبة للبلاد .

واشتهرت المدينة في التسعينات بعد أن أولتها الحكومة اهتماما كبيرا وقامت ببناء العديد من القري والفنادق بها وبدأت تروج للسياحة بها ، حتي اصبحت مقصد للسياح من مختلف الجنسيات .

 

وتحوي دهب العديد من الكنوز التي لا حصر لها وتتميز بالعديد من الأماكن السياحية الرائعة والنادرة في العالم كمناطق البلو هول والثري بولز والمحميات الطبيعية كمحميتي  أبو جالوم ونبق ومنطقة اللجونا والعسلة والمسبط وجزيرة كورال وغيرها من المناطق الرائعه ذات الطبيعة الخلابة .

(البلو هول) أو الثقب الأزرق كما يطلق عليه ،  يعد أحد أجمل الأماكن المليئة بالشعاب المرجانية والتي يوجد عدد قليل منه علي مستوي العالم ، وهو من أكثر الأماكن المحببة لكل المتجهين إلي دهب وخاصة السياح ، وهو عبارة  حفرة عميقة أو بئر (سرداب) في البحر الأحمر بعمق 130 متر مع وجود فتحة ضحلة بعرض 6 أمتار وتعرف باسم السرج وفتحة للخروج من الثقب أو البئر الأزرق الى البحر المفتوح تسمى بالقوس على هيئة نفق طويل بطول 26 متر. وهذه المنطقة هي التى تجذب الغواصين حيث يشدهم منظر القوس الذي يربط البحر المفتوح بالثقب الارزق أيضا لاحتوائه على مناظر رائعة ساحرة و عجيبة في حد ذاتها حيث مشاهد تكوينات الضوء والنباتات والحيوانات البحرية والتقاء الجبل مع البحر التى لا ينساها العقل .  .

ويطلق علي منطقة البلو هول اسم آخر وهو "مقبر الغواصين" ، وذلك لما تحتويه من متاهات مميتة بداخلها ، والكهوف لها مظهر خادع حيث يبدو أقل عمقاً مما هو عليه في الحقيقة ،لذلك فهو يحتاج إلى تدريب عالي ومعدات مناسبة ، و مايجذب الغطاسون بشدة هو ما يطلق عليه "القوس" وهو الذي يربط بين الثقب الأزرق و البحر المفتوح ،حيث مشاهد تكوينات الضوء و الحياة النباتية و الحيوانية البحرية الرائعة ،و يعتبر الثقب الأزرق من أمتع أنشطة الغطس الشاطئية لما تتوافر في هذه البقعة من مشاهد ساحرة .

 

المدينة يوجد بها محميات طبيعية غاية في الروعة مثل محمية نبق والتي تقع بين علي خليج العقبة بين مدينة شرم الشيخ ودهب علي مساحه 600 كم ، ويوجد جزء منها في اليابسة ويقدر ب440 كيلو متر مربع والباقي حوالي 130 كيلو متر مربع في النطاق المائي . 

وتضم العديد من الحيوانات البرية كالغزلان والثعالب والجمال والزواحف ، كما يوجد بها العديد من الشعب المرجانية والأسماك الملونة النادرة ، بالإضافة إلي وجود 134 نوع من النباتات النادرة .

ومحمية أبو جالوم التي  تطل على خليج العقبة على الطريق بين شرم الشيخ وطابا بمنطقة و تسمي وادي الرساسة، وتتميز بطبوغرافية خاصة  حيث تقترب فيها الجبال من الشواطئ، كما تشتهر المحمية بوجود نظام كهفي تحت الماء الذي يمتد لأعماق تصل لأكثر من 100 م إلا أنه غير مستقر .

 

وتضم المحمية الشعاب  المرجانية والكائنات البحرية والحشائش البحرية واللاجونات والأنظمة البيئية الصحراوية والجبلية .

كما تمتلئ الجبال والأودية بالحيوانات والطيور والنباتات البرية، وتضم منطقة المحمية حوالي 165 نوعاً من النباتات، منها 44 نوعاً لا توجد إلا في هذه المنطقة، مما يجعلها ذات جذب سياحي كبير.

 

وتعد منطقة اللاجونه هي الشاطئ الرملي الوحيد بالمدينة والذي  يمثل عامل  جذب للغواصين لما تحتويه المياه في هذه المنطقة على الكنوز الثمينة والمناظر الرائعة الخلابة تحت الماء وأيضا تحتوى هذه المنطقة على عدد محدود من الفنادق ومراكز الغوص ، وتحتوي علي بعض الألعاب المائية الرائعة ( كالبنانا والتيوبا والبراشوت) .

وتعد منطقة المسبط الممتدة من شارع الفنار وحتى خليج مسبط هي المنطقة التجارية الرئيسية في مدينة دهب حيث يوجد بها العديد من الفنادق والكافيتريات والمطاعم ونوادي الغوص والمحلات التجارية ومحلات الملابس والإكسسوارات والبازارات . 

 

وعلي الرغم من كونها مدينة سياحية ألا ان الحياه فيها غير مكلفة تستطيع أن تستمتع بعدة أيام بأقل الأسعار مقارنة بباقي المدن السياحية الموجودة بمصر ، حيث يبدأ سعر الغرفة المزدوجة ب70 حنية لليلة الواحدة بخلاف الأعياد التي ترتفع فيها الأسعار نظرا للاقبال الشديد .

 

وهناك العديد من الرياضات والألعاب التي يمكن ممارستها في دهب مثل الغوص "والسنوركلينج"  والقفز بالمظلات وركوب الأمواج ، والسفاري سواء بالجمال أو" بالبيتش بجي" وكذا سيارات الدفع الرباعي وقضاء ليلة بدوية بالجبال وخاصة جبل الطويلات والذي يعد الاشهر في السهرات البدوية المميزة وحفلات العشاء  ، بالإضافة إلي تسلق الجبال علي الأقدام أو باستخدام معدات التسلق .

وتختلف الليالي البدوية في دهب عن مثيلاتها حيث السهرات البدوية والشاي والقهوة علي الفحم والطعام البدوي الشهي بالاضافة الي الحفلات الغنائية والرقص والدي جي .

 

 

ويقول علاء محمد احد مدربي الغطس بدهب " أعمل بدهب منذ ما يزيد عن خمسة عشر عاما ويقصدها العديد من السياح نظرا لطبيعتها وهدوئها وبقصد ممارسة رياضة الغوص والاستمتاع بأجمل الشعب المرجانية والبيئة البحرية التي لا مثيل لها  ، وفي الآونة الأخيرة باتت دهب مقصدا للسياحة الداخلية أيضا وأصبح هناك العديد من المصريين يقبلون علي الاستمتاع بجمال الطبيعة  ، وقضاء العطلات والأعياد بها .

 

المطاعم في دهب غير مكلفة بالمرة مقارنة بأسعار المطاعم في باقي المحافظات ، فبأمكانك أختيار وجبتك المفضلة الطازجة بنفسك من الأسماك والجمبري والجندوفلي والسبيط وتستمتع بأفضل المأكولات البحرية الطازجة والشهية من أيدي امهر طباخيين

 

 

ويقول الشيف محمد سعيد شيف بأحد المطاعم الموجودة بمنطقة المسبط " ما يميز مطاعم دهب عن أي مطاعم أخري بباقي المدن السياحية هو ان الزبائن يمكنها اختيار وجبتها المفضلة بنفسها من أسماك مختلفة الأنواع والأحجام وسبيط وجمبري وجاندوفلي وكابوريا .. ويقدم لهم الطعام الذين قاموا بأختيارة أمام أعينهم طازجا بمذاق رائع نتميز بة عن غيرنا وفي وقت وجيز ما يجعلهم ذبائن دائمين لدينا .

 

ويعمل أغلب سكان المدينة من الرجال في السياحة ، وتعمل النساء في الحرف اليدوية كصناعة الحلي والإكسسوارات البسيطة بأبسط الخيوط والمواد ومن ثم بيعها للسياح وزائري المدينة .

واشتهرت دهب في الاونه الاخيرة وباتت مقصد للسياحة الداخلية حيث أصبحت تستقبل الآلاف من المصريين وأصبحت تنافس باقي المدن السياحية بجنوب سيناء كشرم الشيخ والغردقة في استقطاب المصريين ، وبدأت الشركات والمكاتب السياحية تتنافس بين بعضها البعض لتقديم أفضل العروض والرحلات بالمدينة .

ويقول احمد مكاوي أحد الشباب العاشقين لمدينة دهب " دهب مكان ساحر مجرد ماتدخل البلد تحس ان الهوا فيه طاقة ايجابية مفيهوش اي مشاكل ولا اي طاقة سلبية تحس انك منتعش وان كل الناس حواليك مبسوطين، بتحس انك خفيف وكانك رميت كل حمولك ومشاكلك بمجرد ما دخلت البلد دي ممكن تكون مفيهاش حاجات كتير بس الحياة فيها بتفكرني بالحياة زمان بعيد عن الاتصالات والرسايل وقبل الكم المهول من المعلومات الي عايشين فيه دلوقتي انت هناك بتحس بالهوا والمياة والسما والنجوم وبس الطبيعة هناك هي الي بتتكلم" 

 

 

 

 

 

 

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com