السبت, 22 سبتمبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

مشاجرات دموية بالاسماعيلية .. والسبب خلافات الجيرة او معاكسات الفتيات

كتبه  نشر في تحقيقات الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017 14:39
قيم الموضوع
(0 أصوات)
 تصوير شادي يوسف
تصوير شادي يوسف

فاديه راشد

موجه عنف داميه شهدتها الأسماعيليه في الأونه الأخيرة بين أوساط الشباب سواء كان بالمنزل أو الشارع أو المدرسة .. كلاب وأسلحة بيضاء ومؤخرا أسلحة ناريه أهم ما يستخدم في المشاجرات الداميه وحرب  الشوارع  التي أنتشرت مؤخرا بالمحافظة .

 

الاسماعيليه شهدت عدد لابئس به من المشاجرات التي راح ضحيتها عدد كبير من الشباب في عمر الزهور  .. شباب يدفعون حياتهم بشكل يومي  ثمنا في المشاجرات  ، ويصاب الكثير منهم بأصابات بالغة وعاهات مستديمة وجروح قطعية ، وأصبحت حيازة الأسلحه الناريه بدائية الصنع منها والمتطوره  أمر لابد منه للدفاع عن النفس بين الشباب في المشاجرات والتي كانت قاصره علي العصي والأسلحة البيضاء بكل أنواعها  ، وتعد خلافات الجيره ومعاكسه الفتيات هي أبرز أسباب المشاجرات التي يذهب ضحيتها الشباب .

 

 

 

ففي الاحد الماضي فقد شاب حياته في مشاجره بالأسلحة النارية بمنطقة الكيلو2 علي قطعه أ أرض  قطعة.بعدما أصيب بطلق ناري بالرقابة والصدرفيما أصيب4 أشخاص بيينهما أمين شرطه صادف مروره بالمنطقه أثناء وقوع المشاجره  وفي ذات اليوم أصيب شاب اخر في مشاجره وقعت بشارع البحري أمام فرن السفير بعدما تم طعنه علي يد احدهما بسكين وتم نقله علي الفور الي المستشفي لتلقي العلاج.

 

 

 

 

 

وفي حادثه اخري هزت أرجاء الاسماعيليه راح ضحيتها شاب في العقد الثالث من العمر ، فيما أصيب شقيقه بطعنات نافذه بالصدر والرقبه في مشاجره بين بلطجيه وبين الشاب القتيل وأسرته أثناء قضائهم يوم علي شاطئ نادي الشبان بطريق البلاجات بعدما وقعت  مشادة كلامية بين البلطجي والمجني عليه، وقام المتهم بإحضار سلاح أبيض كان بحوزته وطعن المجني عليه طعنة نافذة في القلب أودت بحياته في الحال، وطعن شقيقه محمد بطعنات متفرقة بالجسم.

 

 

 

حاله من الأستياء والسخط أصابت المجتمع الاسماعيلي الذي بات يفيق  يوميا علي جرائم قتل ومشاجرات .. " الأسماعيليه حصل فيها أيه ؟" هذا السؤال هو المسيطر على أحاديث الاسمعلاويه خلال الفتره الأخيره، يقول محمد عادل مواطن أسمعلاوي " أن ظاهره العنف أنتشرت بشكل كبير في الاسماعيليه ، ولا يخلو يوم الا ومشاجره كبري يروح ضحيتها عدد من الشباب بينما يصاب عدد اخر ولا أحد يعلم لماذا وصل بنا الحال الي ما نحن عليه الان ولا كيف أصبح حال شبابنا هكذا ".

 

وتقول نعيمه علي مواطنه اسمعلاويه " لدي أبن في المرحله الثانويه بمدرسه السادات الثانويه العسكريه أصبحت اخشي عليه من كثره المشاجرات التي اعتدنا  السماع عنها بين هذه الفئه العمريه والتي أصبح يستخدم فيها الأسلحه البيضاء ويتم الأستعانه ببلطجيه فيها ، لم يعد هناك أمان بالشوارع أو المدارس وتبدلت حال الأسماعيليه وحال شبابها لأسوء حال "  .

 

 

 

ويقول الشيخ محمد عبد السلام أحد علماء الأزهر " لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع عن مأساة جديدة، أو حادثة عجيبة فريدة بالمحافظه ، حتى أصبح الأمر ظاهرة تحتاج إلى نظر في أسبابها وآثارها وكيفية علاجها ، وأضاف لابد من التوعيه الدينيه للشباب والتي تبدأ من داخل الأسر وكذا الرقابه من قبل الدوله علي المصنفات الفنيه التي تستهدف الشباب وكانت السبب الرئيسي في أنتشار العنف  بين الشباب .

 

 

 

ووفقا لعدد كبير من الدراسات حول أسباب أنتشار العنف في المجتمع المصري أكدت عدد منها أن   الضرب المبرح للأبناء، ودوام التوبيخ والتجريح والنقد وعدم وجود أي عبارات للتشجيع والثناء والمديح وكذلك الثقافة الخاطئة وأنعدام الثقافه التربيه السليمه داخل الأسر يعد من أحد اهم أسباب أنتشار العنف في المجتمع ، بالاضافه الي ما يبثه الأعلام خاصة المرئي منه ونشره ثقافة العنف بين الشباب من أفلام الرعب والأكشن كما يطلق عليها ، ولون الدماء التي تغطي كل شيء فيتعود الإنسان على رؤيتها، مع تبجيل أصحاب البطولة في هذه والذين يعتبرهم الشباب مثلا وقدوه   ويقوم بتقليدهم .

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com