الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

بالصور والفيديو: أمن الإسماعيلية يدخل إمبراطورية الإشغالات بالعشريني وسعد زغلول

كتبه  نشر في تحقيقات الجمعة, 19 أكتوبر 2018 15:29
قيم الموضوع
(0 أصوات)
الحملات
الحملات

كادت أن تتحول إشغالات التجار والباعة بشارعي العشريني وسعد زغلول وعدد من الشوارع الجانبية القريبة من الشارعين إلى قنبلة موقوته ، بعد أن استولي عدد من التجار على الشارع ، واستبحوا كل محارم الطريق.

 

ازدادت الشكوي وارتفع أنين الاستغاثات من المواطنين القاطنين في الشارع من كثرة إشغالات الطريق ، التي منعت عنهم الراحة وسهولة الحركة.

 

في نفس الوقت كان مدير الأمن ومساعديه يعدون الخطة للقضاء على على هذه الإشغالات التي ضربت شارعين من اكبر شوارع الإسماعيلية.

ليلة أول أمس تحركت الحملة الأولى والتي قادها اللواء محمد علي حسين مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية لإزالة المخالفات بشارع سعد زغلول بوسط مدينة الإسماعيلية، والذي يعد اكبر الشوارع التجارية بالمدينة .

 

وقامت الحملة التي ضمت قوات الأمن والمرافق والمرور وحي أول بإزالة كل المخالفات من أمام المحلات التجارية بالمنطقة ،واللافتات المخالفة وتسير حركة المرور بالشارع بشكل انسيابي ،كما أمر مدير الأمن بتحرير مخالفات ومحاضر فورية لكل المحلات المخالفة ،وإزالة كل الفروشات العشوائية ،والباعة الجائلين بمنطقة سعد زغلول لتسهيل حركة عبور المواطنين والمشاه بالمنطقة وتسهيل حركة مرور السيارات.

 

وليلة أمس كانت الضربة الثانية لشارع العشريني الذي تجاوزت الإشغالات فيه كل الحدود ، عن طريق عرض البضائع أمام المحلات وفي منتصف الشارع تقريبا ، وسرقات التيار الكهربائي ، والاستيلاء على الأرصفة كاملة ، واستغلال مساحات غير مخصصة لهم .

 

ليلا فوجئ الأهالي بحي السلام بمدير الأمن اللواء محمد علي حسين يقود  حملة من قوات الأمن بقسم شرطة ثان وضباط شرطة المرافق وإدارة المرور وعدد من القيادات الأمنية بالمديرية، وتم إزالة كل الإشغالات والمخالفات من الشارع الرئيسى والأكشاك غير المرخصة واللافتات وإزالة الباعة الجائلين والفروشات العشوائية، لتسهيل حركة المرور وعبور المواطنين.

والتقى مدير الأمن أصحاب المحال والمواطنين للاطمئنان عن الحالة الأمنية والاستماع إلى شكواهم.

محمد السيد أحد سكان شارع زغلول يقول انه بعد أن تخلصوا من الباعة الجائلين الذين كانوا في المكان ، فوجئوا أن أصحاب المحلات أنفسهم هم الذين بدأوا في استغلال الشارع وإعادة الإشغالات إليه مره أخرى.

 

ويضف: كنا نخشى من بطشهم ، ولم نكن قادرين على مطالبتهم بإزالة الإشغالات.

وتقول سمحية عادل من سكان العشرين : أعيش بالمنطقة منذ سنوات ، لكن الإشغالات زادت بشكل كبيرة الفترة الماضية ، لم نكن نستطيع الحركة بشكل طبيعي بخلاف المشاجرات .

 

 

 

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com