السبت, 20 أكتوبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

مبنى إرشاد السفن بقناة السويس تحفة معمارية ويتولى إدارة حركة الملاحة بواسطة أجهزة متطورة

كتبه  نشر في قناة السويس السبت, 04 أغسطس 2018 16:43
قيم الموضوع
(0 أصوات)
صوره ارشيفيه
صوره ارشيفيه

كان أول مبنى تدار منه حركة إرشاد السفن منذ افتتاح قناة السويس للملاحة الدولية عام 1869، وعلى الرغم من الحروب والاضطرابات التي شهدتها بورسعيد طوال عشرات السنوات الماضية كان يتم تأمين المبنى بشكل خاص، وتمكن الجيش المصري من صد كل الهجمات التي تعرض لها قصر القبة أو مبنى إدارة قناة السويس الرئيسي القديم.

المبنى الذي بناه الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1895، ويقع مباشرة على ضفة القناة ويعتبر أول مبنى يحتل هذا الموقع وتم بناؤه على هيئة قصر من الطراز الإسلامي وهو ما يتضح في القباب الثلاث الخضراء التي تعلو المبنى أو من حيث الزخارف الداخلية للأسقف والحوائط وكذلك الشبابيك والنجف الذي يزين المبنى من الداخل.

 

ويعتبر المبنى من الآثار المسجلة في مدينة بورسعيد، وقد شهد رفع العلم المصري من جانب الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر بعد جلاء القوات البريطانية عن مصر عام 1956 إيذانا بإعلان استقلال مصر واستعادتها لكامل سيادتها.

 

وحسب المهندس جلال الديب مدير إدارة التحركات بقناة السويس سابقا فإن المبنى له أهمية خاصة في إدارة حركة السفن وإنه يضم أجهزة ملاحية متطورة، كما يتم ذلك من خلال انطلاق الزوارق التي يستقلها مرشدو قناة السويس حيث يصعدون إلى السفن لإرشادها عند المرور بقناة السويس. وأضاف أنه يتم من خلال هذا المبنى أيضا مراقبة حركة مرور السفن من خلال أجهزة الرادار الموجودة لتأمين حركة مرور السفن.

ويعد مبنى القبة تحفة معمارية، تولت عملية بنائه شركة «إدموند كونييه» الفرنسية للمقاولات.

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com