الإثنين, 24 سبتمبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

دماء على فراش الزوجية بالإسماعيلية..العشق الممنوع يدفع زوجة وعشيقها لتمزيق الزوج ومسجل يقتل زوجته المدمنة بمساعدة أسرته

كتبه  نشر في الحوادث الإثنين, 09 يوليو 2018 14:12
قيم الموضوع
(1 تصويت)
دماء على فراش الزوجية بالإسماعيلية..العشق الممنوع يدفع زوجة وعشيقها لتمزيق الزوج ومسجل يقتل زوجته المدمنة بمساعدة أسرته

 

 

شهدت محافظة الإسماعيلية، خلال الفترة الماضية جرائم قتل بطلها الأول "الخيانة الزوجية"، وسطرت دفاتر أقسام الشرطة بالإسماعيلية جرائم قتل اخرى زوجية.

 

من اشهر تلك الجرائم قيام عشيقان بتمزيق جسد الزوج بسكين بعد ان فشلا في التخلص منه بـ"السُم" .

 

هذه الجريمة التي وقعت بالقنطرة غرب، هي حلقة جديدة من مسلسل "العشق الممنوع" بعدما استعانت زوجة بعشيقها لإنهاء حياة زوجها بسكين بعدما فشلا في قتله عن طريق تناول "السم".

والجريمة بدأت عندما نشأت علاقة عاطفية بين زوجته وشاب يصغرها بخمس سنوات، لتأخذ علاقتهما الآثمة منعرجا آخر، فراحت الزوجة تشبع رغباتها الجنسية الدنيئة بين أحضان عشيقها "م. ا"، عامل بمجلس مدينة فاقوس. تعددت لقاءات العشيقين على فراش الزوجية، ليخططا لإنهاء حياة عائل الزوج الذي يعول 3 أطفال، ومن ثم يستطيعون قضاء أجمل الأوقات سويا، وذلك بوضع مادة السم بالطعام، حيث تناول وجبة العشاء دون ذرة شك، كيف لا وزوجته التي أعدتها له. يُنقل الزوج إلى مستشفى جامعة قناة السويس، قبل تحويله إلى مركز السموم الإكلينيكي بمستشفى جامعة عين شمس. ونجح طاقم الأطباء في إنقاذ حياة العامل البسيط، ليتعافى سريعا من الوعكة الصحية التي ألمت به، ويغادر المستشفى ليكمل العلاج بمنزله وسط دهشة الزوجة من إفلاته من "سيناريو السم القاتل". لم تمر سوى أيام قليلة على المخطط، حتى رسم العشيقان سيناريو جديد للتخلص من الزوج، لكن سلاح الجريمة تحول لسكين، وانتظرا الضحية حال عودته ليلا منهكا من عمله، ليسدد العشيق طعنات نافذة واحدة تلو الأخرى لجسد المجني عليه، ليسقط جثة هامدة غارقا في دمائه. 

 

وقالت الزوجة في اعترافاتها إن عشيقها عاش معها فى منزل زوجها لفترة تجاوزت الثلاثة أشهر وكانت تقوم بإخفائه فى الزريبة وغرفة النوم وكان أطفالها يشاهدونه .

وبمناقشة الأطفال أبناء القتيل بمعرفة فريق البحث اعترفوا بأن القاتل يعيش معهم من فترة كبيرة وكان بينام مع أمهم فى غرفة النوم فى عدم وجود والدهم.

ومن اغرب القضايا التي شهدتها المحافظة أيضا قيام مسجل يقتل زوجته المدمنة بمساعدة أسرته حيث قتل زوجته بسكين المطبخ لإدمانها تعاطي المواد المخدرة ووالدته وشقيقه الأصغر وصديقه الذين تستروا علي جريمته البشعه‏.

 

وكشفت  التحقيقات أن الزوجة القتيلة تدعي مني وشهرتها روان29 سنة ربة منزل سبق اتهامها في عدة قضايا متنوعة أدمنت تعاطي الحبوب المخدرة وعقب خروج زوجها إسلام(28 سنة) عاطل مسجل شقي خطر فئة ج من السجن قبل خمسة أشهر بعد أن نفذ العقوبة متهما في قضية مخدرات دبت المشاكل بينهما بسبب إهمالها في شئون منزلها ووقوعها دوما تحت تأثير إدمانها للبرشام الذي يفقدها دوما الشعور بمن حولها.

وفوجئ الزوج ويدعى إسلام بقيام زوجته مني بالعبث في ملابسه التي يحتفظ داخلها بأشرطة البرشام التي يعرضها للبيع لزبائنه وسرقت منه كمية واحتفظت بها لنفسها لكي تتناولها دون علمه وعندما عرف بحقيقة الأمر واجهها وأنكرت بشدة لكن تعاطيها للحبوب المخدرة ظهر علي تحركاتها وعدم اتزانها في الكلام معه وقتها تملكه الغضب الشديد بعد أن لقنها علقة ساخنة وأسرع لمطبخ منزله وأحضر السكين وطعن بها شريكة حياته وتدفقت الدماء من صدرها بغزارة وسط صراخها واستدعي والدته فايزة49 سنة ربة منزل وشقيقه السيد(25 سنة) مسجل سرقات عامة وصديقه محمود50 سنة عاطل لكي ينقذوا زوجته التي تصارع الموت.

وحاولت أم الشقي خطر إسلام إسعاف زوجته إلا أنها فارقت الحياة بين يديها واتفقت مع نجليها وصديقهما علي ضرورة البحث عن حيلة للتستر علي الجريمة بالادعاء أمام أهلها وجيرانها بأن المجني عليها توفيت نتيجة أزمة قلبية ونفس الرواية نجحوا في إقناع مفتشة الصحة الدكتورة يارا بها والتي انتقلت لمناظرة جثة الضحية وشاهدت الأم تبكي بحرقة شديدة حتي تغطي علي الحادث وانتزعت من الطبيبة الشابة تصريح الدفن أن وفاة الزوجة طبيعية.

وأكدت التحريات أن السيدة المشرفة علي تغسيل المجني عليها سألت أم القاتل عن سبب وجود جرح غائر في جسد المتوفاة وشكت أن تكون هناك ثمة جريمة إلا أن تعرضها للضغط من أسرة الضحية دفعها لأداء عملها حتي لا تتعرض للإيذاء علي أيديهم.

 

وفي جريمة أخرى أكثر عنفا قتلت زوجها بطلقات نارية من فرد خرطوش بالكتف والصدر.

 ودلت تحريات فريق البحث أن المجني عليه تزوج حديثًا من "نورا . م . ع" 20 عامًا ربة منزل، وترك زوجته السابقة بمنزلهما بحلوان بالقاهرة، واستأجر مزرعة مساحتها 10 أفدنة بمنطقة سامي سعد دائرة المركز، ويقيم فيها مع زوجته الجديدة. 

 

وفي جريمة قتل بشعة أخرى ، بعدما أقدم على طعن زوجته بعدد من الطعنات بأنحاء متفرقة من الجسد، أمام أطفاله بسبب خلافات مالية وقعت بينهما.

 وتبين العثور على جثة سيدة في العقد الثاني من العمر وتدعى «آمال.ف- 27 عامًا» ومصابة بعدد من الطعنات بالجسد، وغارقة في دمائها.

المتهم تم القبض عليه بعد ساعات من ارتكابه الجريمة بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية بعد محاولات للهرب.

 

كما شهدت مدينة الاسماعيلية جريمة قتل بشعة اول ايام عيد الفطر المبارك قبل الماضي .. سقط فيها الأب قتيلاً علي يد أبنائه . 

حيث نشبت بين الابناء والوالد مشاجرة عائلية بسبب قيام الاب بمحاولة طردهم ووالدتهم من المنزل من أجل الزوجة الثانية وهددهم بمطواة قرن غزال إلا أن احد الأبناء تمكن من السيطرة علية وخطف منة المطواة ووجه لة ثلاث طعنات نافذة بالبطن والصدر . وقاما بتسليم نفسهما للشرطة . 

ولم تتوقف جرائم القتل بين الأزواج عند هذا الحد بالإسماعيلية بل امتدت الى قيام زوج بقتل زوجته وطفليها داخل منزلهم بمنطقة حي السلام بالإسماعيلية.

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com