الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

16 أكتوبر ذكرى حريق النافى الانجليزى وتلاحم الشعب مع الفدائيين

كتبه  نشر في ثقافة ومنوعات الإثنين, 15 أكتوبر 2018 14:39
قيم الموضوع
(0 أصوات)
ارشيفية
ارشيفية

كتبت أسماء السيد 

تحتفل الاسماعيلية بعد غد الثلاثاء بالعيد القومى لها الموافق 16 من اكتوبر و هو تاريخ يحمل فى اعماقه عدة دلالات عاشها ابناء المحافظة و انتقلت الى سائر المحافظات رفضا و غضبا للاحتلال البريطانى ويعد 16 اكتوبر رمزا لتلاحم فئات الشعب من المواطنين والعمال والطلبة والفدائين للثورة ضد الاحتلال الانجليزى .

وذكرى حريق " النافى " وهوأحد المبانى التى خصصت بميدان عرابى لخدمة القوات البريطانية وعائلاتهم، ولفظة النافى مأخوذة من الكلمة الإنجليزية NAVY والتى تعنى البحرية فمبنى النافي (N.A -A.F.I)جاء اسمة من الحروف الاولي للعبارة التالية

Navy Army & Air Force Institutes (UK, a store for service members)، حيث كان جنود البحرية الملكية البريطانية فى قاعدة قناة السويس يتوافدون على هذا المكان هم وعائلاتهم للتسوق والترفيه،وللعلم ان نوادي النافي او فروع النافي كانت منتشرة داخل محافظة الاسماعيلية مثل مدينة الاسماعيلية وفايد وكسفريت وكانت هذه المنشأة ضخمة وتحوى العشرات من المحلات التجارية والترفيهية والتى يباع فيها كل ما يحتاجه الانجليز، كما كان يحتوى على بار وكافتيريا.

وفى 16 أكتوبر 1951 اندلعت المظاهرات تضم طلاب الاسماعيلية الثانوية وعمال شركة الكوكاولا وايضا عمال السكك الحديدية فى الإسماعيلية للمطالبة برحيل الاحتلال الإنجليزى وبعد إلغاء معاهدات 1936 حيث خرج طلاب المدرسة الثانوية بالإسماعيلية، وانضم إليهم عدد من عمال مصنع الكوكاكولا وبعض العاملين فى الشركات الأجنبية وتم حرق هذا المول تعبيرا عن الغضب الشعبى.

وحول ملكية النافى للإنجليز تضاربت الأقوال فهناك من ذكر أن الملكية كانت لمجموعة من التجار المصريين واليونانيين وذلك باستغلال وجود جنود البحرية الإنجليزية فى قاعدة قناة السويس، والبعض الآخر قال إن المول أنشأته البحرية الإنجليزية لجنودها للترفية عنهم وقضاء احتياجاتهم، وفى كلا الحالتين أن المول المسمى بالنافى تم حرقة فى هذا اليوم ونهب كل ما فيه وتدمير كل شىء وكانت بداية لتلاحم الشعب مع الفدائيين فى منطقة القناه وبعدها بشهور قليلة وبالتحديد فى 25 يناير 1952 كانت المعركة الشهيرة معركة الشرطة ضد الاحتلال الإنجليزى فى نقطة شرطة البستان وهى لا تبعد كثيرا عن موقعة حرق النافى بميدان عرابى.

 

محطة سكة حديد الإسماعيلية شاهد على التاريخ

محطة سكة حديد الإسماعيلية والموجودة حاليًا بميدان عرابى وسط مدينة الإسماعيلية وهى المحطة الرئيسية، أنشئت مع بداية إنشاء مدينة الإسماعيلية عام 1868، وافتتاحها عام 1869 أى بعد عام واحد، وتغيرت معالمها مرتين وعمرها الآن 149 سنة.

وتم اختيار أهم ميدان وسط المدينة، وهو ميدان "الملكة نازلى" ميدان عرابى حاليًا، وإنشاء 9 أبواب للمحطة فى شكل هندسى على الطراز الفرنسى، وحولها مظلة ذات أعمدة حديدية مثبتة فى قواعد المبنى من الجهات الأربعة.

وفى سنة 1918 وفى أحداث ومظاهرات واحتجاجات احترقت محطة سكة حديد الإسماعيلية وتهدمت جدرانها، وفى عام 1919 تم إعادة بناء المحطة من جديد، وشهدت محطة سكة حديد الإسماعيليه العديد من الأحداث.

فى 16 أكتوبر 1951 اندلعت مظاهرات الطلبة والفدائيين، والتى تم خلاله حرق مبنى النافى" جمعية للمنتجات البحرية لجنود الاحتلال الإنجليزى وأسرهم، والذى كان موجودًا بمحيط محطة سكة حديد الإسماعيلية.

وفى 25 يناير 1952 شهدت خروج ما تبقى من قوات البوليس المصرى بعد معركة مع قوات الاحتلال الإنجليزى، والذين تم ترحيلهم عبر سكة حديد الإسماعيلية إلى القاهرة

وظلت واقعة حريق النافى من الوقائع المهمة فى تاريخ الإسماعيلية النضالى حتى اتخذت المحافظة هذا اليوم عيدا قوميا لها وظل عدة سنوات قبل أن يقوم مجلس محلى المحافظة فى التسعينات بتغيير العيد القومى إلى 25 يناير..وسط تضارب الاراء والقرارات حتى عام 2017 حين احتفلت المحافظة رسميا بعد اكثر من 9 سنوات من الانقطاع بالسادس عشر من اكتوبر عيدا قوميا للمحافظة و بعد مطالبة جموع من الاهالى و ابناء المحافظة بالمطالبة بعودة يوم 16 أكتوبر عيدا قوميا رسميا للمحافظة .

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com