حوادث

جثتان بالاسماعيابة في يوم واحد

الغموض هو سيد الموقف ، في حادثي الاسماعيلية امس ، المؤشرات الاولية تشير الى وجود شبهات جنائية في الحادثين.
الحادث الاول وهو العثور على جثة طفل عمره 10 سنوات في مدخل احدى العمارات بالمستقبل ، وعليها اثار تعذيب وضرب .
كشفت الكاميرات قيام سيدة منتقبة بالقاء جثة الطفل بعد نزولها من تاكسي
ويكثف رجال المباحث بالاسماعيلية جهودهم لكشف غموض الحادث ، مع التحفظ على كاميرات المرافبة.
والحادث الثاني العثور على جثة لشخص في الخمسين من عمره بكامل ملابسه وبدون اوراق غارقا في ترعة بمدخل الاسماعيلية.
وتبين ان الشخص كان مربوط من رجليه مما يرجح وجود شبهة جنائية وراء الحادث.
الاجهزة الامنية تكثف جهودها لكشف غموض الحادثين في اسرع وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى