الأخبار

رحم الله مظفر النواب الشاعر العراقي بقلم هشام زكريا

رحم الله مظفر النواب الشاعر العراقي ، الذي كنت اتوقف كثيرا عنده أبياته :
هَمستَ بدفء برئتيها الباردتين…
أيقتلكِ البردُ ؟
انا …. يقتلني نِصفُ الدفئِ.. وَنِصفُ المَوقِفِ اكثر.

ظللت طويلا لا أحب انتصاف الأشياء ، لأنها مثل الألوان الرماديه ، لا مع ولا ضد ، وكنت دائما أفكر ما هو العائد الذي يجعل الشخص دبلوماسيا ؟ هل من أجل الحفاظ على الخطوط العريضة للحياة ؟ والعريضة وليست ” التعريضية ” حتى لا أفهم خطأ .

إن الإنسان بلا لون أو موقف سيظل ضعيفا ، فهل نحتاج دائما لحرب ضد الضعف وأن نطلق داخلنا حملة ضد الخوف من كل شئ مجهول ؟
نخاف من حاضرنا ، من مستقبلنا ، نخاف احيانا على العلاقات الانسانيه حد الهوس ، فنسقط وتسقط معنا معاركنا من أجل الانتصار لمن لا يستحق .

نتعب لنكون ، إما أن لا نكون ، فهو استغراق واشتهاء لنوم الكهوف ، الخوف لا يبني حياة ، لا يزعزع مقدرات ،لا يحقق احساسك بالحياة .

سنفتح عقولنا للهواء الطلق فأرواحنا خلقت حرة ، في عقيدة الأسبرطيين القديمة : من يعرق أكثر في التدريب ، ينزف أقل في الحرب .

صباحكم وعي
#وأول_فنجان_قهوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى