الأحد, 01 نوفمبر 2020
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الاسماعيلية تبدأ تشجير وتنظيف ميدان شامبليون اقدم ميادين المحافظة

كتبه  نشر في الإسماعيلية والناس الثلاثاء, 25 أغسطس 2020 13:39
قيم الموضوع
(0 أصوات)
الاسماعيلية تبدأ تشجير وتنظيف ميدان شامبليون اقدم ميادين المحافظة

اعلن حي اول الاسماعيلية انه بدأ اعمال تشجير ونظافة بميدان شامبليون اقدم ميادين المحافظة بعد سنوات من الاهمال.

وكان عدد كبير من اهالي الاسماعيلية قد طالب بضرورة تطوير الميدان.

 

ميدان شامبليون بوسط حي الأفرنج من أشهر ميادين مدينة الإسماعيلية ولقد سمي على اسم العالم الفرنسي جون فرانسوا شامبليون الذي فك رموز اللغة المصرية القديمة بعد استعانته بحجر رشيد الذي اكتشفه أثناء الحملة الفرنسية على مصر.

لم يتمكن شامبليون من الإلتحاق بالمدرسة في صغره، فتلقى دروسا خاصة في اليونانية واللاتينية، وفي التاسعة من عمره استطاع قراءة أعمال هوميروس وفرجليوس. انتقل شامبليون إلى جرينوبل للإلتحاق بالمدرسة الثانوية، وهناك اتصل بفورييه سكرتير البعثة العلمية المرافقة لحملة نابليون بونابرت، وكان لفورييه دورا أساسيا في دفعه لدراسة علم المصريات، واطلاعه على مجموعته من المقتنيات الأثرية. ظهر نبوغه مبكرا جدا، ففي سن 17 كان قد قدم بحثا عن الأصل القبطي لأسماء الأماكن المصرية في أعمال المؤلفين اليونان واللاتين، كما قضى 3 سنوات في دراسة اللغات الشرقية والقبطية وأبدى موهبة لغوية نادرة، ثم درس التاريخ، ثم سافر إلى باريس ليعمل كأول أمين للمجموعة المصرية في متحف اللوفر، كما شغل وظيفة أستاذ كرسي الآثار المصرية في الكوليج دي فرانس، كما وضع شامبليون معجما في اللغة القبطية، وتوفي 4 مارس 1832 بعد أن ترك إنجازا علميا حافلا وشامخا أيضا.

أنشأ المهندس (جومارد) أول ميدان بالإسماعيلية وهو ميدان شامبليون وكان أسمة الأميرة فريال وهذة صورة نادرة للميدان قبل انشاء اى مبانى اخرى وتظهر من على بعداول كنيسة للفرنسيين وهى الكنيسة الفرنساوي وكان أسمهها "سان فرنسانو دى سالا" وأقيم أول قداس عام 1862 وتم فيها توثيق عقد زواج فردياند ديلسبس وكان عمرة 60 عاما، وتزوج من فتاة هولندية تدعى "الين دوتار" 20 سنة، وعارضة ابنه شارل على هذه الزيجة، وأنجب منها 12 ، ستة أولاد و6 بنات، وآخر أحفاده اسمها "مدام إسماعيلية"، ولدت بالإسماعيلية، وتتحدث العربية وتعيش فى فرنسا حتى الآن وعمرها 89 عاما.

والفيلا ذات الدور الواحد فى الصورة بنى مكانها اشهر مبنى فى الاسماعيلية وهى عمار *اليو*المبنى الذى مركز ادارة القوات البريطانية فى عمارة اليو الشهيرة بميدان شامبليون عام 1950م وكانت تحرسة جنود بريطانيين

وايضا نادى الهيئة الاجتماعى الشهير فى الميدان ويطلق علية الكللب الفرنسى وايضا فى الميدان توجد مستشفى شوقى خلاف الخاص بالعاملين فى هيئة قناة السويس ولا نسى مبنى الجوازات الكلاسيكى الشهير الذى يعرفة ابناء الاسماعيلية لا يفوتنا ايضا مدرسة الصناعات الفنية الخاصة بالهيئة وكذلك مبنى البريد التاريخى الذى هدم وبنى مكانة جامع ابو بكر

المبنى الرئيسى للبريد فى الاسماعيلية الذى كان قائما فى ميدان شا مبليون بحى الافرنج بجوارة عمارة اليو والنادى الاجتماعى لهيئة قناة السويس وفد كان موجودا حتى عام 1974 بعد عودة مهاجرين القناة وفتح قناة السويس ثم هدم واقيم مكانة مسجد ابو بكر الصديق وقد انشئة المهندس الاسمعلاوى عثمان احمد عثمان رحمة اللةالصديق ميدان شهير لة تاريخ واحداث كثيرة.

أعطيت الشوارع والاماكن الرئيسية أسماءا منذ أعداد مخطط المدينة . فأطلق أسم محمد علي , والي مصر ورائد نهضتها الحديثة في الفترة من 1805 الي 1848 , علي رصيف المشاة واهم شريان بالمدينة. كما حملت الشوارع الرئيسية أسماء سيدات شهيرات : مثل الامبراطوره اوجيني وفيكتوريا , وأيزابيل وكليوباترا. واما الميادين فكرست لاحياء ذكري اشخاص أرتبطت أسمائهم بانشاء القناة أو بتاريخ مصر : مثل مونج , و ليبينتز , والقديس فرانسوا دي سال , وشامبليون وابراهيم باشا. وقد منح التخطيط الهندسي المنتظم مظهرا بهيا للمدينة منذ تأسيسها يجذب انتباه زائريها. فها هو الصحفي والروائي بول مرووه (1812-1882) الذي عين سكرتير عام للشركة في عام 1858 قد تنبأ في عام 1862 بأجمل مستقبل ستحظي بة المدينة الجديدة قائلا (( بالأمس كانت سهلا من الرمال قحطا محاطا بالمستنقعات شبة مجففة حيث تنمو النباتات الحاملة للامراض واليوم أصبحت (كممفيس) الجديدة تعتمد في ازدهارها علي التجارة والملاحة العلامية)) أما راي الكاتب جورج ماسون عن تطور المدينة المستقبلي في عام 1864 أتي مخالفا لما سبق : (( ان تخطيط تلك المدينة أعطي نسب ضخمة تدل علي نية مسبقة لتوسعها العمراني. وانني أري لكان من الأفضل لو أعطيت المدينة تخطيطا محدودا لتكون بدايتها اكثر تواضعا. انني اخشي ألا تتمكن تلك المدينة من استخدام نطاقها الحالي )).

ولكن حلم مصصمي المدينة عن تطور الاسماعيلية لم ينتظر كثيرا حتي تحقق 0 فاعتبارا من مارس 1863 , صدر الأمر بنقل مقر الأدارة العامة للأعمال من دمياط وكذلك طاقم فريق العمل من دمياط والجسر الي الأسماعيلية , مما أدي الي مضاعفة مساحة المنِشآت بالمدينة خلال ثلاثة عشر شهرا.

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com