السبت, 08 مايو 2021
تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

قصة سوق ووهان المظلم .. اول بؤرة لانتشار كوفيدـ 19

كتبه  نشر في مصر والعالم الأحد, 31 يناير 2021 15:07
قيم الموضوع
(0 أصوات)
قصة سوق ووهان المظلم .. اول بؤرة لانتشار كوفيدـ 19

زار فريق خبراء منظمة الصحة العالمية الذي يحقق في مصادر وباء كوفيد-19، اليوم سوقا في مدينة ووهان الصينية كان البؤرة الأولى لفيروس كورونا في الصين”.

 

ووصل أفراد الفريق إلى سوق ووهان للمأكولات البحرية الذي أغلق منذ كانون الثاني الماضي ودخلوا إلى المكان المسيج، في وقت منع حراس بسرعة آخرين من الدخول.

قصة السوق

العالم بدأ يعرف هذا السوق في 1 يناير 2020، عندما قامت السلطات الصينية بإغلاق سوق ووهان للمأكولات البحرية وبيع الحيوانات الحية في نفس المدينة، والذي اكتشفت السلطات الصينية أنه بؤرة لتفشي هذا الفيروس الجديد الذي سُمِّي فيروس كورونا الصيني، بينما في 9 يناير تم الإبلاغ عن أول حالة وفاة تحدث بسبب الفيروس الجديد.

.

قبل نهاية الشهر، أكد علماء من الصين أن الفيروس الذي وصف بالقاتل انتقل من الثعبابين في أحد الأسواق الشعبية، وأن مصدره الحيوان، لتعلن الصين التأهب وبناء مشتفي متخصص لعلاج مرضى كورونا، وخرج رئيس البلاد ليخصص مليار يوان للتصدي.

 

سوق ووهان للمأكولات البحرية،

) المعروف أيضًا باسم سوق ووهان للمأكولات البحرية للبيع بالجملة، سوق تُبَاع فيه اللحوم الحية والمأكولات البحرية يقع في مقاطعة جيانغهان في مدينة ووهان، خوبَي في الصّين.

 

ذَاعَ صِيت سُوق ووهان وَصارَ مَحَطَّ أنظَار الأجهزة الإعلامية حول العالم بَعدَمَا أُشيرَ إليه على أنَّهُ المّركِزُ وَالمَصْدر الرَئيس لتفشّي جَائِحَة فيروس كورونا (كوفيد-19).

 

أُخْطِرَت مُنَظَّمة الصحة العالمية حول تفشي التهاب رئوي في ووهان بتاريخ 31 ديسمبر 2019. وَكان قَدْ احْتَكَّ مَا يَقْرب مِنْ ثُلُثَي الأفْرَاد البالغ عَدَدُهم إحْدى وَأرْبَعين شَخْصًا، مِمَّن ثَبُت لاحِقًا إصْابتُهم بعَدوى فيروس كورونا (كوفيد-19) بأشْخَاصَ آخرين يَعْمَلون في نَفْسِ السُوق أو كانوا عَلى مَقْرُبَة مِنه، وذلك بُعَيدَ إجْرَاء تَحَاليلَ مِخْبَرية أَكَّدَت إصابتهم بالعدوى بتاريخ 2 كانون الثاني/يناير 2020. أغلقت سوق ووهان للسماح باتخاذ الإجراءات الصحية وَتَعْقيمِه بتاريخ 1 كانون الأول/يناير 2020. ووفقا للمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها الذي أشار بدوره إلى وجود أدلة على وجود فيروس كورونا (كوفيد-19) في 33 عينة بيئية من أصل 585 عينة تم جمعها من السوق

 

يشغل سوق ووهان مساحة تتجاوز 50,000 متر مربع وفيه ما يقرب من 1,000 -صاحب عمل- مستأجر. وَأفَادَت التَّقَاريرُ إلى أنَّه كَان أكْبَر سُوق بيع بالجملة للمأكولات البحرية وَسْطَ الصين، حَيثُ كانت تُبَاع الحَيوانات البَرِّيَة في الجَانِبِ الغَرْبيّ مِنْه. يقع سوق ووهان في المنطقة الحديثة من المدينة قريبا من المحلات التجارية والتجمعات السكنية، على بعد قِطَّاعَين فقط من محطة سكة حديد هانكو .

 

اجتاز السوق عّمِليات التفتيش الرَّسمية في المدينة في أواخر عام 2019 وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال. ومع ذلك، ذَكَرتْ صحيفة التايم أن الظروف في السوق كانت غير صحية.

 

احتوى السوق على مَمَرَّاتٍ ضَيقَة وأكشاك متقاربة من بعضها البعض، حَيث وُضَعَت المواشي الحَيَّة جنبا إلى جنب مع الحَيوانَات النَّافِقة. ووُفْقًا لصحيفة بيزنس إنسايدر، كّان مِن الشائع أيضًا رُؤية الحَيوَانَات تُذبح وُتسْلخ بصُورة مَكْشُوفَةٍ وَمَرْئيةٍ للعَلَنْ.

 

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أيضًا أَنَّ منظومة الصّرف الصِحّي في السّوق كانت رديئة جدًا، وَنَوَّهْت أيضًا إلى سُوء التَّهويَة وتكدس أكوام القمامة على الأرضيات المبللة.

 

منتجات السوق

نظرا للطلب المحلي الغريب على مختلف أنواع الحيوانات، عُرضَت ضمن منتجات السوق مختلف أصناف لحوم الحيوانات البرية (يي والحيوانات الأخرى وَهِيَ مِيزَةٌ غيرُ شائعةٍ في مُعْظَمِ أسْواقِ الحَيوانات الحية الصينية.

 

وَأُدْرِجَت على قَائِمَة الأسْعارِ التي قَام بنَشْرِهَا أحُد البَاعَةِ على موقع الاستطلاعات الصينى الشهير داتشونغ ديانبينغ  مائة واثنتي عشر صِنْفًا بمَا في ذلك عَدَدٌ مِنَ الحيوانات البرية. كما ذَكَرَتْ جريدة جنوب الصين الصباحية بتاريخ 29 كانون الثاني/يناير 2020، عَنْ عرض ما يقرب من مائة وعشرين صنفٍ من الحيوانات البرية تعود لخمسة وسبعين نوعًا مِنْ أنْوَاعِ الحيونات

 

شَمُلَت الأصْنَافُ المُبَاعَة في سوق ووهان إضافَةً إلى المَأكولات البحرية، وَذلك وفْقَا لتَقَارير الوَسَائل الإعلامية عل

الغُرَيْر

القنادس

 

وقال بيان منظمة الصحة العالمية: "تشير الأدلة إلى أن الوباء مرتبط بالتعرض لأحد أسواق المأكولات البحرية في ووهان، مضيفة أن السوق أغلق في 1 يناير، وفي هذه المرحلة، لا يوجد أي عدوى بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، ولا يوجد دليل واضح على انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان. "

 

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قالت الأسبوع الماضي إن فيروس ناشئًا حديثًا في عائلة الفيروسات التاجية التي تسببت في ظهور متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرز) هي السبب المحتمل لتفشي المرض.

 

اسماعيليه24

سكرتير تحرير 

الموقع : www.ismailia24.com